geology2000

( sudanese geologists)


    علم الخرائط

    شاطر
    avatar
    sehs
    مشرف المواضيع الجيولوجية
    مشرف المواضيع الجيولوجية

    عدد الرسائل : 696
    العمر : 38
    الموقع : khartoum
    العمل/الترفيه : Petrodar Operating company
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 21/09/2008

    علم الخرائط

    مُساهمة من طرف sehs في 2/12/2009, 14:53

    علم الخـــــــرائـــط

    1.المقدمة


    كان الإنسان يعتمد في رحلاته وانتقاله من موقع لآخر على ما يختزنه في ذاكرته من الصور الذهنية عن معالم الطريق والاتجاهات والمسافات بين تلك المعالم،ومن أجل أن لا يفقد من تلك الصور الذهنية شيئاً لجأ الإنسان إلى رسم صور موجزة على شكل مخططات لتلك المعالم، يهتدي بها في رحلاته، فكانت بذلك الخريطة.

    فمنذ القدم استعان الإنسان بتوزيع الظواهر الطبيعية والبشرية بالوصف والرسم، ولقد رسم على الأرض بالعصا ليوضح الطريق لغيره، برسم أهم الظاهرات التي يمر بالقرب منها ذاك الطريق، ثم تطور الأمر وأصبح يرسم على قطع من الحجارة والعظام أو الخشب أو الجلود، إلى أن أصبح في الوقت الحاضر ترسم على الورق وغيره.

    استخدم كثير من الشعوب الخرائط في الماضي، ومن أهم الأقوام الذين رسموا الخرائط واستخدموها سكان بلاد مابين النهرين والمصريون والصينيون واليونانيون، ثم جاء المسلمون وأحدثوا نقله كبرى في مجال علم الخرائط Cartography.

    وعندما جاء المسلمون وانطلقوا ينشرون الإسلام اهتموا بالخرائط البرية والبحرية ،واعتمدوا القياسات الفلكية والرياضية فأتت خرائطهم على أسس صحيحة ،وأعطوا هذا العلم دفعة جديدة ،ومن العوامل التي ساهمت في تقدم هذا العلم عند المسلمين ما يلي:-

    1- الفتوحات الإسلامية.
    2- اتساع رقعة العالم الإسلامي.
    3- نشاط حركة التجارة البرية والبحرية بين مختلف البلدان.
    4- تشجيع الخلفاء المسلمون للعلم والعلماء.

    دور العلماء المسلمين في تقدم هذا علم الخرائط من بينها:-

    1- قاموا بتحديد مواقع البلدان بحسب دوائر العرض وخطوط الطول.
    2- عينوا خطوط الطول بملاحظة اختلاف الأوقات الزمنية بين البلدان.
    3- استخدموا الألوان في علم الخرائط، فالأزرق للبحار، والأخضر للأنهار، والأحمر والبني للجبال، ورسموا المدن على دوائر مذهبة.


    علم الخرائط أو فن رسم الخرائط هو دراسة وممارسة رسم الخرائط. يستخدم لرسم الخرائط تقليدياً القلم والورق، ولكن انتشار الحواسب الآلية طور هذا الفن. أغلب الخرائط التجارية ذات الجودة العالية الحالية ترسم بواسطة برامج كمبيوترية. يعرف علم الخرائط تطورا مستمرا بفعل ظهور عدد من البرامج التي تساعد على معالجة الخرائط بشكل دقيق و فعال معتمدة على ما يسمى ب"نظم المعلومات الجغرافية" و من أهم هذه البرامج نذكر MapInfo و ArcGis اللذان يعتبران الرائدان في هذا المجال. ومما هو جدير بالذكر أن الخرائط تعتبر من أهم مصادر البيانات والمعلومات في نظم المعلومات الجغرافية.( ويكيبيديا الموسوعة الحرة)


    2.مفهوم الخريطة

    الخريطة عبارة عن تمثيل لجزء أو لكل سطح الأرض بناء على استخدام مقياس مناسب ومسقط ملائم عن طريق استخدام الرموز والألوان، وتشمل توضيح الظواهر الطبيعية والبشرية التي تبرز على الخريطة من حيث توزيعها الجغرافي والصفات التي تميز بعضها عن بعض. كما عرفت الخريطة بأنها عبارة عن اللوحة المستوية المرسوم عليها ظواهر سطح الأرض (الطبيعية والبشرية) أو بعضا منها بعد رفعها من الطبيعة وتوقيعها على الخريطة بمقياس رسم مناسب. ويتولى الرسام رسم هذه الأبعاد على الخريطة بمقياس رسم مناسب في حين يقوم الجغرافي بقراءة الخريطة وتفسير الظواهر التي تتمثل فيها وإظهار العلاقات المترابطة فيما بينها وخصائصها المكانية.


    ومن أهمية الخريطة أنها أصبحت عنصراً مهماً في حياة الإنسان، خاصة بعد التقدم الكبير في صناعة الخرائط وفن رسمها، حيث أصبح يستخدمها كل من:

    • العسكريون في عملياتهم العسكرية .
    • الجيولوجيون في البحث عن المعادن.
    • المهندسون بكل تخصصاتهم، و بالأخص بالعمارة والمشاريع التنموية.
    • رجال السياسة والصحافة.
    • الجغرافيون في دراساتهم ومؤلفاتهم.
    • الطلاب في دراساتهم وبحوثهم.
    • المسافرون في رحلاتهم وأسفارهم.
    • الطيارون في طائراتهم والقباطنة في سفنهم و إلى غير ذالك..


    كما أنه تستخدم الخريطة الرموز والدلائل في الخرائط لوصف ظواهر جغرافية، ويرتبط استخدامها براسم الخريطة، وهناك بعض المعايير الإرشادية لتمثيل الظواهر، وقلة من القوانين الصارمة. ظواهر الخريطة تمثل بنقطة وخط ومضلع. (الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة)

    3.عناصر الخريطة الأساسية


    لكل خريطة ترسم أساسيات إذا وجدت كانت الخريطة كاملة ومفيدة، وإذا غاب بعض هذه الأساسيات أو كلها أصبحت الخريطة قليلة الجدوى أو عديمة الفائدة، وتمثل هذه الأساسيات العمود الفقري للخريطة، وتمثل بالآتي ( د. صباح الجنيد):

    1.3 عنوان الخريطة Title

    ويعد بمثابة أسم لها يميزها عن غيرها ويسهل على القارئ معرفة الهدف الذي رسمت من أجله،ولو وقع نظر أي منا على خريطة لا عنوان لها فإنه يصعب عليه الاستفادة منها ،وكثيرا ًما يختار أسم الخريطة قبل رسمها ،ولذا فأن من يقوم بأعدادها ورسمها يكون على بينه منذ البداية بالأشياء التي توضحها الخريطة. عنوان الخريطة يعبر عن محتوى أو مضمون أو موضوع الخريطة (تضاريس، ثروة معدنية، أقاليم مناخية)، كما يدل على اسم المنطقة وعلى نوع البيانات الممثلة فيها، وعادة يكتب بخط أكبر من الخط المستخدم لكتابة بقية الخطوط المستعملة في الخريطة، كما يمثل العنوان الرئيسي/ العنوان الثانوي.

    2.3 مقياس الخريطة Map Scale


    وهو النسبة التي تمثل الأبعاد على الطبيعة من على الخريطة، مستحيل أن يرسم الإنسان خريطة ما لرقعة من الأرض بحجمها الحقيقي، لذا لابد من رسمها بحجم أصغير من حجمها الحقيقي عن طريق ما يسمى بمقياس الرسم الذي يعطي تصوراً للحجم الحقيقي وفق نسب معينة. (الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة) ( د. صباح الجنيد)

    1.2.3 أنواع مقاييس الرسم


    يدون مقياس الرسم عادة على جانب الخريطة، أو ضمن إطار المصطلحات بشكل من الأشكال التالية:-


    أولا: مقاييس الرسم العددية Numerical Scales

    1- مقياس الرسم الكتابي أو المباشر: ويعد من أبسط مقاييس الرسم ،حيث تدون وحدة القياس على الخريطة وما يقابلها على الطبيعة كتابة فيقال مثلاً 10 كيلو متر.

    2- مقياس الرسم النسبي: ويكون على شكل كسر اعتيادي يمثل بسطة المسافة على الخريطة، ويمثل مقامه المسافة على الطبيعة مثل: وقد تكتب هذه الحقيقة بشكل تناسب كالآتي: (200000:1) وتعطي المعنى نفسه، ويشترط في هذا النوع أن يكون طرفا البسط والمقام من وحدة واحدة.

    3- مقياس الكسر البياني الممثل: ويظهر على هيئة كسر بياني في الخرائط المختلفة، كأن يبدو على الشكل التالي:
    1

    100.000
    أي سنتيمتر الواحد على الخريطة يساوي مئة ألف سنتيمتر أو كيلومتر واحد على الأرض.


    ويبدو المقياس الكسري البياني أو الممثل على هيئة كسر عادي، يمثل البسط فيه دائم الرقم (1) الذي يشير إلى القياس على الخريطة، في حين يمثل المقام فيه وحده قياس من النوع نفسه الموجود في البسط ويشير إلى القياس الواقعي على سطح الأرض. (الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة)


    ثانيا: مقاييس الرسم التخطيطية Graphic or Rod Scales

    1- المقياس الخطي: ويرسم على شكل خط مقسم إلى أجزاء، قد دون عليه عدد الكيلومترات أو الأميال التي تمثلها على الأرض، ويساعد هذا الشكل لمقياس الرسم على معرفة الأبعاد الحقيقية بسهولة دون أجراء عمليات رياضية وذلك بأن تقيس المسافة المراد معرفتها على الخريطة بمسطرة أو قطعة من الورق مثلاً ،ثم نطبق تلك المسطرة أو قطعة الورق على المقياس الخطي فتكون الأرقام المدونة عليه بحسب المسافة هي المسافة المطلوبة على الأرض بالكيلومترات أو الأميال. (الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة)



    2.2.3 طرق قياس المسافات و الأبعاد على الخريطة


    1- المسطرة العادية: تقاس بها الخطوط المستقيمة مثل :خطوط الطيران والملاحة وغيرها، فبعد قياس المسافة بين مكانين على الخريطة بواسطة المسطرة، يمكننا الحصول على الطول الحقيقي لها على الطبيعة بالاستعانة بمقاييس الرسم.


    2- الخيط: وتتطلب توفير خيط متوسط السمك لتقاس به الخطوط المتعرجة المرسومة كالأنهار والأودية، حيث يتم وضع الخيط على بداية الخط بالضبط ثم نسير به فوق الخط وبكل دقة متتبعين كل ثنية من ثناياه حتى نهايته،ثم نشد الخيط بعد ذلك فوق مسطرة عادية لنرى طوله بالسنتيمترات، ثم نستخرج الطول الحقيقي على الطبيعة بالاستعانة بمقاييس الرسم.


    3- الفرجار:وتقاس به الخطوط المنحنية وذات التعرج البسيط، ويتم ذالك لفتح الفرجار لمسافة محددة ولتكن نصف سنتيمتر، ثم ينقل الفرجار من مكان إلى آخر من بداية الخط المراد قياسه حتى نهايته وبعد ذلك نحسب عدد نقلات الفرجار ومن ثم نضربها في المسافة المختارة لفتحة الفرجار حتى نحصل على الطول النهائي بالسنتيمترات، ثم نستخرج الطول الحقيقي على الطبيعة بالاستعانة بمقاييس الرسم.



    4- عجلة القياس: وتعتبر أكثر وسائل قياس الأبعاد على الخريطة دقة وسرعة، وبخاصة إذا كانت الخطوط متعرجة كالأنهار. تتألف من قرص دائري تم تغليفه بلوح زجاجي كي يحافظ على سطح القرص والمؤشر المعدني من التلف. وقد تم رسم دائرتين أو أكثر على ذلك القرص، كل دائرة منها رسمت حسب مقاس رسم معين، بعضها يقيس بالكيلومترات وبعضها الآخر يقيس بالأميال. فالدائرة الصغرى الداخلية مقسمة إلى (99) قسما، كل قسم منها يشير إلى كيلومتر واحد، في حين تم تقسيم الدائرة الكبرى الخارجية إلى (39) قسما، كل قسم منها يشير إلى ميل واحد. (الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة)
    avatar
    sehs
    مشرف المواضيع الجيولوجية
    مشرف المواضيع الجيولوجية

    عدد الرسائل : 696
    العمر : 38
    الموقع : khartoum
    العمل/الترفيه : Petrodar Operating company
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 21/09/2008

    رد: علم الخرائط

    مُساهمة من طرف sehs في 2/12/2009, 14:55

    أنواع الخرائط حسب مقياس الرسم

    1- خرائط ذات مقياس رسم صغير
    وتسمى أيضا بالخرائط المليونية حيث يتراوح مقياس الرسم فيها بين مليون واحد (1:1.000.000) إلى 60 مليون أو أكثر (1:60.000.000)، وعادة ما تستخدم هذه الخرائط كخرائط أساس للخرائط الموضوعية، التي تبين عليها درجات الحرارة، الضغط، كمية الأمطار، التوزيعات النباتية أو الحيوانية، كثافة السكان، الحدود السياسية بين الدول، ولمعرفة مواقع المدن بشكل عام. ( د. صباح الجنيد)


    2- خرائط ذات مقياس رسم المتوسط
    تدخل تحت هذا القسم الخرائط ذات المقياس أكبر من مليون واحد (1:1.000.000) إلى مقياس 25 ألف (1:24.000)، ويعني ذلك أن هذا القسم من الخرائط يتضمن الخرائط المشهورة ذات المقياس ( 1:500.000 و 1:250.000 و 1:1.00.000 و 1:50.000) وهذه المقاييس تركز على بيان نوع من التفاصيل للأرض، وتزداد وضوحا كلما كبر المقياس واحتوت مناطق صغيرة من الأرض. وتستخدم هذه الخرائط بكثرة في أنظمة المعلومات الجغرافية نظرا لتوفرها لأغلب المناطق ولاحتوائها على معلومات كثيرة. وبعض هذه المقاييس متفق عليها عالميا من حيث المساحة (الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة)


    3- الخرائط ذات مقياس رسم كبير


    تنحصر خرائط هذا النوع من المقاييس بين مقياس رسم 1:10.000 إلى مقياس 1:2.500 وهي خرائط ذات تفاصيل كثيرة لمنطقة محدودة من الأرض ويكثر استخدامها في بيان الملكيات وخرائط المدن التي توضح بها كثير من المعالم، وتختلف غالبا عن الخرائط الطبوغرافية في كثرة بيانها للتفاصيل مع تمثيل للمظاهر التضاريسية. وغالبا ما تستخدم هذه الخرائط في أنظمة المعلومات الجغرافية لبيان حدود الملكيات وأرقام قطع الأراضي وغيرها من التفاصيل الدقيقة. وتكون مناسبة ومهمة أكثر في المناطق المركزية في المدينة مثل منطقة الحرم المكي أو المدني. (الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة)

    3.3 مفتاح الخريطة Map Legend

    مفتاح الخريطة عبارة عن دليل يضم المصطلحات والرموز التي تمثل جميع الظواهر الموجودة على الخريطة. والرمز قد يكون خط أو لون أو شكل هندسي أو نقطة للدلالة على ما هو موجود على أرض الواقع فجرت العادة على تمثيل التي تغطيها المياه كالبحار والبحيرات باستخدام اللون الأزرق ،فأصبح هذا اللون بدرجاته المختلفة ((مصطلحاً)) يعبر عن المساحات المائية .أما اليابس من الأرض فيمثل على الخرائط بألوان متعددة بحسب ارتفاعه عن مستوى سطح البحر فالأقسام القريبة من هذا المستوى تلون عادة باللون الأخضر بدرجاته المختلفة، الأراضي المرتفعة كالتلال والهضاب والجبال ،فتلون باللون البني وبمختلف درجاته، وترسم الأنهار على الخريطة بخطوط زرقاء متعرجة، وترسم الطرق المعبدة بخطوط حمراء مختلفة السمك حسب أهمية الطريق .
    وتحتوي الخرائط إضافة إلى ما تقدم رموزاً ومصطلحات للظواهر و المعلومات الأخرى التي نريد التعبير عنها. ويتم وضعها بداخل الدليل ليستعان بها على استعمال الخريطة وقراءتها والتعرف على ما تمثله من معلومات. ( د. صباح الجنيد)

    4.3 توجيه الخريطة Orientation of the Map

    عند إنشاء الخريطة ينبغي إيضاح الاتجاهات المختلفة عليها حيث إنها تسهم في توجيه الخريطة (Orientation)، وفي الحقل تعد عملية توجيه الخريطة من الأمور المهمة التي يحدد الدارس بمقتضاها اتجاه سيره في الحقل، ورفع الظواهر المختلفة من الطبيعة وتوقيعها في مكانها الصحيح على الخريطة. وتتضمن الخريطة ثلاث اتجاهات هي:


    - الشمال الحقيقي أو الجغرافي:
    وهو الاتجاه الذي يشير إلى نقطة القطب الشمالي، وهي نقطة ثابتة لا تتغير تتفق مع اتجاه نهايات أقواس ((خطوط)) الطول. ويرمز له عادة بخط على الخريطة في أعاليه نجمة. طرق تحديد جهة الشمال الجغرافي إما عن طريق البوصلة، استخدام الساعة، العصا، المزولة، الاستعانة بالنجم القطبي.

    - الشمال المغناطيسي:

    وهو الاتجاه الذي تشير إليه الإبرة المغناطيسية الحرة باتجاه القطب المغناطيسي الذي يقع جنوب جزيرة سومر ست (Somerset) في شمال كندا. وتتغير نقطة القطب المغناطيسي من مكان إلى آخر و من وقت لآخر. ويرمز للشمال المغناطيسي على الخريطة بخط يشبه السهم.

    - الشمال ألإحداثي:

    وهو الاتجاه الشمالي الذي يوازي خط الطول الأوسط لنظام معين من الخرائط ويرمز له على الخريطة بخط مستقيم فقط.

    أهمية توجيه الخريطة:

    1- تحديد موقع الراصد على الخريطة المرسومة، إذا كان هذا الموقع غير معلوم.
    2- التمكن من قراءة الخريطة الجغرافية، ومقارنة الظواهر الطبيعية أو البشرية المرسومة على تلك الخريطة، بمثيلاتها الموجودة في الطبيعة أو على سطح الأرض.
    3- إضافة العديد من المعلومات الجديدة أو التفصيلات الزائدة على الخريطة المرسومة، لظواهر طبيعية أو بشرية موجودة في أرض الواقع، مثل رسم سد من السدود المائية على نهر من الأنهار.

    5.3 إطار الخريطة

    على الرغم من أن بعض الناس يعتقد أن إطار الخريطة شيء كمالي، فأن فائدة الإطار لا يمكن التغاضي عنها،(الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة) ومن أهم فوائد أطار الخريطة ما يلي:


    1- تحديد امتداد الجزء الذي تمثله الخريطة من الطبيعة .
    2- تسهيل وضع شبكة خطوط الطول و دوائر العرض على الخريطة.
    3- تحديد الأماكن التي تخصص لكل من عنوان الخريطة و مصطلحاتها.
    4- في حالة عدم رسم خطوط الطول ودوائر العرض يكتفي برسم شرطات صغيرة على حواف الإطار الداخلي للخريطة، ومن ثم كتابة تلك الخطوط ودوائر بحيث تسهل قراءتها.
    5- في حالة وضع الخريطة ضمن كتاب فإنه يسهل وضع رقم الصفحة خارج إطار الخريطة لكي يسهل الإشارة إليها في الصفحة الخاصة بخرائط الكتاب وأشكاله.

    6.3 المسقط: مرجعية البيانات المكانية

    إذا لم تحدد مواقع الظواهر بدقة، أو مثلث الظواهر بأشكال خاطئة فإنه يصبح من المتعذر استخدام الخرائط أو نظم المعلومات الجغرافية لتحليل العلاقات المكانية في هذه الخرائط.

    لعرض الظواهر الجغرافية في أماكنها الصحيحة، واستخدام الأشكال التمثيلية لها نحتاج إلى طرق تتعامل مع الأسطح الثلاثية الأبعاد، (سطح الأرض)، ونظم تتعامل مع أسطح ذات بعدين (الخرائط). كما نحتاج إلى طرق لتحويل نظام المواقع الثلاثية الأبعاد إلى نظام مواقع ذات بعدين، (الخلية ) وهذا ما يعرف بالإسقاط. (الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة)

    4.رسم الخريطة


    لرسم خريطة لا بد من إتباع الخطوات التالية:

    1- رسم إطار الخريطة في وسط الصفحة ويحسن أن يكون مزدوجاً.
    2- رسم خطوط الطول ودوائر العرض إن وجدت وتضع درجاتها.
    3- جعل الإطار بخطوط سميكة نوعاً ما، ثم خطوط الطول والعرض أفل سمكاً.
    4- بعد ذلك يشرع في رسم الخريطة بقلم الرصاص من غير ضغط حتى يسهل مسحه.
    5- أستخدم الاصطلاحات الخاصة التي نشير إليها خاصة بالمدن والطرق والسكك الحديدة.
    6- عند كتابة أسماء المدن يحسن أن تكون الكتابة أفقية وبخط نسخ متوسط الحجم.
    7- تكتب أسماء القارات و المحيطات والبحار في الوضع المناسب و بخط كبير قليلاً.


    5. رموز ودلائل الخرائط Map Symbology and Labels

    هناك أنواع مختلفة من الرموز والتي تسمح بعرض البيانات وتمثيلها بطريقة تعتبر الأفضل لتوصيف وإيصال التطبيقات المختلفة، مثال الشكل، اللون، الكتابة، لمساعدة المستخدم على قراءة هذه الخريطة بسهولة. (Steve Ramroop) من الرموز المستخدمة كمثال على ذلك:


    - الرموز الخطية: وهي عبارة عن الخطوط البسيطة وتمثيلها المتنوع، كالخطوط المتقطعة، والثنائية، والمنقطة وغيرها.
    - الدوائر المتدرجة: وهي عبارة عن دوائر تختلف أقطارها وتعين بمقادير مقاسه، كالكثافة السكانية في المناطق المختلفة والممثلة في خريطة واحدة.
    - المساحات النوعية/ الكيفية: وهي عبارة عن تمثيل مؤلف من الظواهر بمساحات مختلفة. المساحات النوعية عبارة عن مساحات مظللة، درجة أو قيمة التظليل تتناسب مع القيمة التي تمثل الظاهرة.
    - توزيع النقط: عبارة عن تغير في كثافة النقط اعتمادا على قيمة ظاهرة الخريطة.
    - النقط الهندسية: عبارة عن أشكال هندسية مثل المثلثات، المربعات، الدوائر والنجوم. وكمثال على ذلك فإنه غالبا ما تستخدم نجمة لتمثيل العاصمة.
    - النقط التصويرية: هي تبسيط للصور العامة للظواهر التي تمثلها، كتمثيل المدارس أو المساجد.
    إن طريقة اختيار الرموز لمعلومات الخريطة واحد هو الذي يتبع منهجية النهج في تصنيف البيانات وضمان أن المستخدم ورسام الخرائط لهم تصور متطابق. طريقة اختيار أنسب الرمز هو كما يلي :

    1. تحديد طبيعة المعلومات.
    2. تحديد تصور الخصائص لنقلها.
    3. تحديد المتغيرات البصرية الموصى بها.
    4. اعتمادا على المرفقات المتاحة للخريطة المستنسخة (مثل plotters ، والطابعات ، غيرها)، انتقاء المتغيرات البصرية تم اختيارها لظواهر الخريطة قيد الإنشاء.
    avatar
    sehs
    مشرف المواضيع الجيولوجية
    مشرف المواضيع الجيولوجية

    عدد الرسائل : 696
    العمر : 38
    الموقع : khartoum
    العمل/الترفيه : Petrodar Operating company
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 21/09/2008

    رد: علم الخرائط

    مُساهمة من طرف sehs في 2/12/2009, 14:58

    .أنواع الخرائط

    1.6 المساحة الجيوديسية

    وهذا النوع من الأعمال المساحية يبحث في رسم الخرائط وتمثيل سطح الأرض على أنه كروي كحقيقة حيث تكون المناطق المطلوب رسم خرائط لها في هذه الحالة شاسعة المسافة مما يؤدى إلى ظهور تأثير كروي للأرض عند إسقاط الخرائط على المستويات الأفقية - وفى هذه الحالة تكون الأبعاد التي تقاس بين المواقع وبعضها ليس خطوطاً مستقيمة بل هي أقواس من دوائر عظمى ولذلك تتبع في هذه الحالة طرق خاصة للعمل المساحي ويكون مقياس الرسم عادة صغير جداً أي يبدأ من 1 : 1000 وما إلى دون ذلك حتى 1 : 2000000 .

    2.6 المساحة المستوية

    وهذه الخرائط المساحية الخاصة بالمساحة المستوية تبحث في رسم وتمثيل سطح الأرض وتتكون الخريطة في هذه الحالة من الكروية تماماً وتكون الخريطة في هذه الحالة هي المسقط الأفقي لهذا السطح ( المحدد ) ويلاحظ أن هذا النوع من العمل المساحي يستعمل في رسم المسافات الصغيرة أو المتوسطة والمساحة المستوية في عمل نوعى من الخرائط المساحية مثلاً تضاريس بمقياس 1 : 9000000

    (أ‌) المساحة الطبوغرافية
    (ب) المساحة التفصيلية (الكدسترالية)


    الطبوغرافية ويستهدف خرائط هذا النوع إلى بيان معالم الطبيعة كما يبين عليها التضاريس لسطح الأرض كما يبين عليها البحار والأنهار وطرق المواصلات على اختلاف أنواعها - كما يبين عليها بعض المباني والعقارات الموجودة والسكك الحديدية وما شابه ذلك وترسم هذه الخرائط بمقياس رسم متوسط وذلك بعد تجميع الخرائط الكدستراليه والتفصيلية المشتملة على المناطق على تحويلها لخرائط طبوغرافية وترسم بمقياس رسم

    1 : 5000 ، 1 : 25000 ، 1 : 100.000 أو أكثر من ذلك بحيث حجم المناطق المراد رسمها.

    7. تصنيف الخرائط حسب المعلومات و الظواهر والغرض من نشأتها


    من المعلوم تنوع الظواهر على سطح الكرة الأرضية فمنها ما يعرف بالظواهر الطبيعية مثل التضاريس والغابات والأنهار ومكونات التربة، أو الظواهر البشرية التي لم تتواجد بطريقة طبيعية وإنما كان للإنسان تدخل في تواجدها مثل الطرق والمباني والمطارات والمزارع وغيرها وتوزيعات الجنس البشري على سطح الكرة الأرضية. وعلى أساس هذا التنوع في الظواهر والمعلومات على سطح الكرة الأرضية جاء تنوع الخرائط الموضحة لهذه الظواهر والمعلومات،(الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة) لذا صنفت الخرائط حسب المعلومات أو الظواهر المراد إخراجها إلى أصناف عدة منها:


    1.7 الخرائط السياسية:
    تهتم الخرائط السياسية ببيان الحدود السياسية بين الدول بالإضافة إلى الحدود الإقليمية بين المناطق الإدارية، وتكون هذه الخرائط مناسبة في العادة كمصدر أساسي لنظم المعلومات الجغرافية ولمعلومات الحدود الدولية والحدود الداخلية للمناطق الإدارية.



    2.7 الخرائط الاقتصادية:

    وتعنى هذه الخرائط بتحديد هذه الثروات والفعاليات الاقتصادية سواء كانت زراعية، صناعية، تجارية، أو طرق ومواصلات وغيرها.



    3.7 الخرائط الطبوغرافية:

    هي تلك التي تحتوي على الظاهرات الطبيعية ( كالجبال و السهول والهضاب والأنهار والمسطحات المائية وغيرها) والبشرية ( كالطرق والمدن والقرى والموانئ وغيرها) في مقاييس رسم متوسطة وكبيرة، ويستخدم لتوضيح تلك الظواهر عدد من الرموز والألوان المتفق عليها، وتعتبر الخرائط الطبوغرافية من أهم الخرائط على الإطلاق، ويستخدم هذا النوع من الخرائط كأساس للعديد من أنظمة المعلومات الجغرافية، كما تستخدم الخرائط الطبوغرافية كخارطة أساس لبعض أنواع الخرائط الأخرى مثل الخرائط العسكرية.


    4.7 خرائط التوزيع السكاني

    يهتم هذا النوع من الخرائط ببيان الظواهر السكانية بفروعها المتعددة مثل التوزيع السكاني والكثافة السكانية ونسب المواليد والوفيات والهجرة على المدن وخرائط الأديان ومستوى التعليم والسلالات البشرية وغيرها من العناصر التي يمكن استخدامها في الإحصائيات السكانية. وتستخدم هذه الخرائط في أنظمة المعلومات الجغرافية حسب حاجة النظام إلى هذه المعلومات واستخدامات النظام، وممكن إدخال هذه المعلومات أيضا على شكل جداول إحصائية في نظم المعلومات الجغرافية.


    5.7 الخرائط المناخية:

    وتهتم بالظواهر المناخية السائدة، كتوزيع الحرارة والأمطار والرطوبة واتجاهات الرياح والضغط الجوي.


    6.7 خرائط المدن التفصيلية

    ويختص هذا النوع من الخرائط ببيان تفاصيل معالم المدن مثل الطرق والشوارع والأحياء ومسمياتها والمطارات والحدائق والمنتزهات والمتاحف والمناطق الترفيهية والمرافق الحكومية ومراكز البريد والأسواق والمراكز التجارية والخدمات بأنواعها وكل ما تحتويه المدينة من معالم، وتعتبر هذه الخرائط مهمة في أنظمة المعلومات الجغرافية المتعلقة بالتخطيط العمراني وتنفيذ إمداد الخدمات الحضرية المختلفة، حيث إنها قد تعتبر المصدر الأساسي للمعلومات وخاصة ما يتعلق بالمسميات والمعلومات الوصفية.



    7.7 خرائط شبكة المواصلات (الطرق)

    تهتم هذه الخرائط ببيان أنواع الطرق داخل المدينة أو منطقة ما أو دولة ما، وتظهر الطرق على هذا النوع من الخرائط بتصنيفات متعددة بناء على نوعية الطريق وكثافة المرور فيه وتصميم الطرق من حيث الاتساع وعدد المسارات والخدمات المتوفرة فيه، كما لا تقتصر هذه الخرائط على الطرق البرية فقط بل تدخل معها السكك الحديدية وشبكات النقل تحت الأرض والأنفاق. ولهذه الخرائط أهمية كبيرة من المعلومات عن شبكة المواصلات في المنطقة التي تعتمد عليها حياة البشر.


    8.7 خرائط الخدمات

    تهتم هذه الخرائط ببيان الخدمات مثل شبكات المياه أو الهاتف أو الصرف الصحي، وتفيد هذه الخرائط في أنظمة المعلومات الجغرافية حيث تساعد كثيرا في اتخاذ القرارات التخطيطية والمستقبلية. وعادة تكون هذه الخرائط من إنتاج شركات الخدمات.

    9.7 الخرائط الجيولوجية

    يركز هذا النوع من الخرائط على تمثيل التكوينات الصخرية في منطقة ما حسب مقياس رسم مناسب لمساحة المنطقة ودقة التفاصيل المراد إيضاحها، وتكمن أهمية هذا النوع من الخرائط بإعطاء صورة عن طبيعة التكوين الجيولوجي للأجزاء التي تتكون منها الطبقات الصخرية للأرض بالإضافة إلى بيان أنواع التربة، وتكون هذه الخرائط مفيدة في أنظمة المعلومات الجغرافية كثيرا من حيث اختيار المواقع المناسبة للمشاريع أو لتطوير منطقة ما.



    10.7 خرائط الغطاء النباتي

    ويوضح هذا النوع من الخرائط الغطاء النباتي، وكثافة النباتات في منطقة ما، ومن أهم ما تقدمه هذه الخرائط بيان العلاقات المكانية بين النباتات المختلفة، وتستخدم هذه الخرائط في أنظمة المعلومات الجغرافية في تحديد النوع للنباتات ودراسات التصحر وزحف المدن على المناطق الزراعية واتخاذ القرارات بخصوص المنح الزراعية.



    11.7 خرائط استخدامات الأراضي

    يوضح هذا النوع من الخرائط استخدامات الأراضي من الزراعي والسكني والتجاري وأملاك الدولة، وتكون الاستفادة من هذه الخرائط في أنظمة المعلومات الجغرافية كبيرة في تحدي هذه المعلومات.



    12.7 الخرائط الهيدروجرافية

    وهي تلك الخرائط التي ترسم للمناطق المائية واليابسة المحيطة بها، وهي تحتوي عادة على بيانات عن أعماق المياه الإقليمية وطبوغرافية قاع المسطحات المائية، وتختلف مقاييس الرسم لهذا النوع من الخرائط وذلك باختلاف حجم المساحة المائية التي ترسم لها. وترسم عادة لمناطق الموانئ البحرية والخلجان التي تتسم بوجود نشاط في الحركة البحرية والاستغلال البشري، وقد انتشرت اليوم في معظم الدول المتقدمة التي تقع على البحار والمحيطات التي تنفذ مشاريع تطبيقية في هذا المجال والتي باتت تعرف بنظم المعلومات الهيدروجرافية وخاصة في كندا حيث صممت برامج خاصة لذلك مثل نظام (CARIS) الكندي.
    avatar
    sehs
    مشرف المواضيع الجيولوجية
    مشرف المواضيع الجيولوجية

    عدد الرسائل : 696
    العمر : 38
    الموقع : khartoum
    العمل/الترفيه : Petrodar Operating company
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 21/09/2008

    رد: علم الخرائط

    مُساهمة من طرف sehs في 2/12/2009, 14:58

    . تصنيف الخرائط حسب طريقة عرض الظواهر

    يمكن تقسيم الخرائط بصفة عامة حسب كيفية عرضها للمعلومات والبيانات التي تمثلها الخريطة والصورة التي تظهر بها الخريطة إلى:
    1- الخرائط التصويرية (المنظورة)
    2- الخرائط المجسمة (النماذج البارزة)
    3- الصور الجوية
    4- الخرائط الإحصائية (البيانية).


    9. العلاقات المكانية ما بين ظواهر الخرائط

    العلاقات المكانية بين الظواهر الجغرافية، أو أين تقع كل ظاهرة قياسا بالظاهرة الأخرى لها مدلول محدد، وتوصل إلينا معلومات مهمة عن الظواهر المدروسة. العلاقات المكانية الضمنية على الخريطة تحدد وتفصل لقارئ الخريطة ماذا يستطيع أن يقرأ ويستنبط من هذه الخريطة، من العلاقات المكانية العامة والتي تنقلها الخريطة لنا( د. صباح الجنيد) :
    • التجاور
    • التقارب
    • التقاطع
    • الحصر
    • الموضع النسبي
    • الاختلاف في الارتفاعات
    • الاتصال

    10. أنواع الخرائط في نظم المعلومات الجغرافية

    1- الخرائط الطبوغرافية
    2- الخرائط الموضوعية Thematic Maps
    3- الخرائط المستوية Planimetric Map
    4- صور الخرائط المركبة Photomap
    5- صور جوية Photomosaic
    6- نموذج تضاريس سطح الأرض Terrain Model
    7- الخرائط الخاصة لخدمة معينة Special Maps
    8- خرائط Isopleth Maps
    9- خرائط Isoline Maps
    10- خرائط Choropleth Maps
    ( د. صباح الجنيد)



    11. استخلاص المعلومات من الخريطة

    يستخلص قارئ الخريطة وخاصة الجغرافي الكثير من المعلومات سواء أكان ذلك بطريقة مباشرة أم غير مباشرة. وتتنوع هذه المعلومات خاصة في الخرائط الطبوغرافية ( التي تظهر الكثير من الظواهر الطبيعية والبشرية المتوسطة المقياس. ويمكن حصر ذلك في النقاط التالية:


    1. حساب طول المسافة بين نقطتين على الخريطة ومعرفة ما يقابلها على الطبيعة في ضوء مقياس الرسم، ومن ثم حساب مساحة الخريطة أو أي جزء منها.
    2. تحديد المناطق المنخفضة والمرتفعة المنسوب على الخريطة من دراسة خطوط الارتفاعات المتساوية فيها (خطوط الكنتور)، ومن ثم استخلاص مواقع السفوح الشديدة الانحدار وأسطح السهول البسيطة الانحدار.
    3. تحديد مساحات السهول ومواقعها على الخريطة ومدى استغلالها في الأنشطة الاقتصادية المختلفة.
    4. تحديد أشكال الأحواض النهرية ومساحة كل منها على الخريطة وما يقابلها على الطبيعة، ومعرفة اتجاه أهم روافدها وشكل التصريف المائي لكل حوض نهري.
    5. تحديد مساحات السهول ومواقعها على الخريطة ومدى استغلالها في الأنشطة الاقتصادية المختلفة.
    6. تحديد مواقع المدن الكبيرة والمتوسطة الحجم ومواقع القرى واستنباط العوامل الجغرافية التي أثرت في نشأتها وتوزيعها الجغرافي ودراسة اتجاهات وشبكة خطوط النقل البري والبحري التي تربط فيما بينها.
    7. دراسة واستخلاص التوزيع الجغرافي للمناطق الزراعية والأقاليم الصناعية والعوامل التي تؤثر عليها، ودراسة أثر ذلك في تركيز السكان وتوزيعهم الجغرافي.
    8. دراسة الحدود السياسية البرية والبحرية للدول على الخريطة و تصنيف هذه الحدود إذا كانت حدودا طبيعية أو أخرى اصطناعية موضوعة، وتحليل أسباب المشاكل السياسية التي قد ترتبط بها.
    9. هذا إلى جانب دراسة التوزيع الجغرافي للأقاليم المناخية والنباتية من تحليل الخرائط المناخية والنباتية ودراسة أرضيات البحار وسواحلها من الخرائط الأوقيانوغرافية ( الخرائط البحرية).




    12. المراجع


    - مواقع انترنت:


    ويكيبيديا الموسوعة الحرة، 1- http://wikipedia.org
    2- http://www.sitesatlas.com/Maps/Maps/MEast.htm
    3- www.salemsound.org/maps.htm‎

    - كتب/ دراسات:


    1- نظم المعلومات الجغرافية، المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني، المملكة العربية السعودية.
    2- كتاب مبادئ علم الجغرافيا، وزارة التربية، دولة الكويت.
    3- د. صباح الجنيد، مقدمة في نظم المعلومات الجغرافية، مقدمة في العلاقات المكانية، GIS-1.
    4- الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة، تدريس مهارات الخرائط ونماذج الكرة الأرضية، دار الشروق للنشر والتوزيع، الأردن.
    5- Lamya HAIDER, Prof. Mohamed AIT BELAID*, and Dr. Anwar S. Khalil, Analysis of Hamad Town Urban Planning Using GIS Techniques, Arabian Gulf University, Kingdom of Bahrain.
    6- Steve Ramroop, Appropriate Selection of Cartographic Symbols In a GIS Environment, Department of Information Science, University of Otago, Dunedin, New Zealand. Tel: +64 3 479 5608 Fax: +64 3 479 8311, sramroop@infoscience.otago.ac.nz.
    avatar
    محمد شمباتى
    مدير الموقع
    مدير الموقع

    عدد الرسائل : 568
    العمر : 37
    الموقع : جبال النوبة الشرقية
    العمل/الترفيه : Exploration Geologist/ Ariab Mining Company
    السٌّمعَة : 9
    تاريخ التسجيل : 19/09/2008

    رد: علم الخرائط

    مُساهمة من طرف محمد شمباتى في 2/12/2009, 15:36

    موضوع متكامل عن الخرائط مشكور ياسحس


    _________________
    سبحانك اللهم
    avatar
    sehs
    مشرف المواضيع الجيولوجية
    مشرف المواضيع الجيولوجية

    عدد الرسائل : 696
    العمر : 38
    الموقع : khartoum
    العمل/الترفيه : Petrodar Operating company
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 21/09/2008

    رد: علم الخرائط

    مُساهمة من طرف sehs في 2/12/2009, 19:23

    ارجو ان تعم الفايده ياشمباتي
    avatar
    Wad Elsayed
    جيو فضى
    جيو فضى

    عدد الرسائل : 144
    العمر : 38
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 20/09/2008

    رد: علم الخرائط

    مُساهمة من طرف Wad Elsayed في 2/13/2009, 01:44

    مشكور مشكور مشكور يا سحس على العرض الشامل و المفصل لعلم الخرائط.

    amenalyaari

    عدد الرسائل : 1
    العمر : 36
    الموقع : yemen
    العمل/الترفيه : student
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 12/08/2010

    رد: علم الخرائط

    مُساهمة من طرف amenalyaari في 8/12/2010, 17:34

    [quote="sehs"][color=darkred]علم الخـــــــرائـــط

    1.المقدمة


    كان الإنسان يعتمد في رحلاته وانتقاله من موقع لآخر على ما يختزنه في ذاكرته من الصور الذهنية عن معالم الطريق والاتجاهات والمسافات بين تلك المعالم،ومن أجل أن لا يفقد من تلك الصور الذهنية شيئاً لجأ الإنسان إلى رسم صور موجزة على شكل مخططات لتلك المعالم، يهتدي بها في رحلاته، فكانت بذلك الخريطة.

    فمنذ القدم استعان الإنسان بتوزيع الظواهر الطبيعية والبشرية بالوصف والرسم، ولقد رسم على الأرض بالعصا ليوضح الطريق لغيره، برسم أهم الظاهرات التي يمر بالقرب منها ذاك الطريق، ثم تطور الأمر وأصبح يرسم على قطع من الحجارة والعظام أو الخشب أو الجلود، إلى أن أصبح في الوقت الحاضر ترسم على الورق وغيره.

    استخدم كثير من الشعوب الخرائط في الماضي، ومن أهم الأقوام الذين رسموا الخرائط واستخدموها سكان بلاد مابين النهرين والمصريون والصينيون واليونانيون، ثم جاء المسلمون وأحدثوا نقله كبرى في مجال علم الخرائط Cartography.

    وعندما جاء المسلمون وانطلقوا ينشرون الإسلام اهتموا بالخرائط البرية والبحرية ،واعتمدوا القياسات الفلكية والرياضية فأتت خرائطهم على أسس صحيحة ،وأعطوا هذا العلم دفعة جديدة ،ومن العوامل التي ساهمت في تقدم هذا العلم عند المسلمين ما يلي:-

    1- الفتوحات الإسلامية.
    2- اتساع رقعة العالم الإسلامي.
    3- نشاط حركة التجارة البرية والبحرية بين مختلف البلدان.
    4- تشجيع الخلفاء المسلمون للعلم والعلماء.

    دور العلماء المسلمين في تقدم هذا علم الخرائط من بينها:-

    1- قاموا بتحديد مواقع البلدان بحسب دوائر العرض وخطوط الطول.
    2- عينوا خطوط الطول بملاحظة اختلاف الأوقات الزمنية بين البلدان.
    3- استخدموا الألوان في علم الخرائط، فالأزرق للبحار، والأخضر للأنهار، والأحمر والبني للجبال، ورسموا المدن على دوائر مذهبة.


    علم الخرائط أو فن رسم الخرائط هو دراسة وممارسة رسم الخرائط. يستخدم لرسم الخرائط تقليدياً القلم والورق، ولكن انتشار الحواسب الآلية طور هذا الفن. أغلب الخرائط التجارية ذات الجودة العالية الحالية ترسم بواسطة برامج كمبيوترية. يعرف علم الخرائط تطورا مستمرا بفعل ظهور عدد من البرامج التي تساعد على معالجة الخرائط بشكل دقيق و فعال معتمدة على ما يسمى ب"نظم المعلومات الجغرافية" و من أهم هذه البرامج نذكر MapInfo و ArcGis اللذان يعتبران الرائدان في هذا المجال. ومما هو جدير بالذكر أن الخرائط تعتبر من أهم مصادر البيانات والمعلومات في نظم المعلومات الجغرافية.( ويكيبيديا الموسوعة الحرة)


    2.مفهوم الخريطة

    الخريطة عبارة عن تمثيل لجزء أو لكل سطح الأرض بناء على استخدام مقياس مناسب ومسقط ملائم عن طريق استخدام الرموز والألوان، وتشمل توضيح الظواهر الطبيعية والبشرية التي تبرز على الخريطة من حيث توزيعها الجغرافي والصفات التي تميز بعضها عن بعض. كما عرفت الخريطة بأنها عبارة عن اللوحة المستوية المرسوم عليها ظواهر سطح الأرض (الطبيعية والبشرية) أو بعضا منها بعد رفعها من الطبيعة وتوقيعها على الخريطة بمقياس رسم مناسب. ويتولى الرسام رسم هذه الأبعاد على الخريطة بمقياس رسم مناسب في حين يقوم الجغرافي بقراءة الخريطة وتفسير الظواهر التي تتمثل فيها وإظهار العلاقات المترابطة فيما بينها وخصائصها المكانية.


    ومن أهمية الخريطة أنها أصبحت عنصراً مهماً في حياة الإنسان، خاصة بعد التقدم الكبير في صناعة الخرائط وفن رسمها، حيث أصبح يستخدمها كل من:

    • العسكريون في عملياتهم العسكرية .
    • الجيولوجيون في البحث عن المعادن.
    • المهندسون بكل تخصصاتهم، و بالأخص بالعمارة والمشاريع التنموية.
    • رجال السياسة والصحافة.
    • الجغرافيون في دراساتهم ومؤلفاتهم.
    • الطلاب في دراساتهم وبحوثهم.
    • المسافرون في رحلاتهم وأسفارهم.
    • الطيارون في طائراتهم والقباطنة في سفنهم و إلى غير ذالك..


    كما أنه تستخدم الخريطة الرموز والدلائل في الخرائط لوصف ظواهر جغرافية، ويرتبط استخدامها براسم الخريطة، وهناك بعض المعايير الإرشادية لتمثيل الظواهر، وقلة من القوانين الصارمة. ظواهر الخريطة تمثل بنقطة وخط ومضلع. (الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة)

    3.عناصر الخريطة الأساسية


    لكل خريطة ترسم أساسيات إذا وجدت كانت الخريطة كاملة ومفيدة، وإذا غاب بعض هذه الأساسيات أو كلها أصبحت الخريطة قليلة الجدوى أو عديمة الفائدة، وتمثل هذه الأساسيات العمود الفقري للخريطة، وتمثل بالآتي ( د. صباح الجنيد):

    1.3 عنوان الخريطة Title

    ويعد بمثابة أسم لها يميزها عن غيرها ويسهل على القارئ معرفة الهدف الذي رسمت من أجله،ولو وقع نظر أي منا على خريطة لا عنوان لها فإنه يصعب عليه الاستفادة منها ،وكثيرا ًما يختار أسم الخريطة قبل رسمها ،ولذا فأن من يقوم بأعدادها ورسمها يكون على بينه منذ البداية بالأشياء التي توضحها الخريطة. عنوان الخريطة يعبر عن محتوى أو مضمون أو موضوع الخريطة (تضاريس، ثروة معدنية، أقاليم مناخية)، كما يدل على اسم المنطقة وعلى نوع البيانات الممثلة فيها، وعادة يكتب بخط أكبر من الخط المستخدم لكتابة بقية الخطوط المستعملة في الخريطة، كما يمثل العنوان الرئيسي/ العنوان الثانوي.

    2.3 مقياس الخريطة Map Scale


    وهو النسبة التي تمثل الأبعاد على الطبيعة من على الخريطة، مستحيل أن يرسم الإنسان خريطة ما لرقعة من الأرض بحجمها الحقيقي، لذا لابد من رسمها بحجم أصغير من حجمها الحقيقي عن طريق ما يسمى بمقياس الرسم الذي يعطي تصوراً للحجم الحقيقي وفق نسب معينة. (الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة) ( د. صباح الجنيد)

    1.2.3 أنواع مقاييس الرسم


    يدون مقياس الرسم عادة على جانب الخريطة، أو ضمن إطار المصطلحات بشكل من الأشكال التالية:-


    أولا: مقاييس الرسم العددية Numerical Scales

    1- مقياس الرسم الكتابي أو المباشر: ويعد من أبسط مقاييس الرسم ،حيث تدون وحدة القياس على الخريطة وما يقابلها على الطبيعة كتابة فيقال مثلاً 10 كيلو متر.

    2- مقياس الرسم النسبي: ويكون على شكل كسر اعتيادي يمثل بسطة المسافة على الخريطة، ويمثل مقامه المسافة على الطبيعة مثل: وقد تكتب هذه الحقيقة بشكل تناسب كالآتي: (200000:1) وتعطي المعنى نفسه، ويشترط في هذا النوع أن يكون طرفا البسط والمقام من وحدة واحدة.

    3- مقياس الكسر البياني الممثل: ويظهر على هيئة كسر بياني في الخرائط المختلفة، كأن يبدو على الشكل التالي:
    1

    100.000
    أي سنتيمتر الواحد على الخريطة يساوي مئة ألف سنتيمتر أو كيلومتر واحد على الأرض.


    ويبدو المقياس الكسري البياني أو الممثل على هيئة كسر عادي، يمثل البسط فيه دائم الرقم (1) الذي يشير إلى القياس على الخريطة، في حين يمثل المقام فيه وحده قياس من النوع نفسه الموجود في البسط ويشير إلى القياس الواقعي على سطح الأرض. (الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة)


    ثانيا: مقاييس الرسم التخطيطية Graphic or Rod Scales

    1- المقياس الخطي: ويرسم على شكل خط مقسم إلى أجزاء، قد دون عليه عدد الكيلومترات أو الأميال التي تمثلها على الأرض، ويساعد هذا الشكل لمقياس الرسم على معرفة الأبعاد الحقيقية بسهولة دون أجراء عمليات رياضية وذلك بأن تقيس المسافة المراد معرفتها على الخريطة بمسطرة أو قطعة من الورق مثلاً ،ثم نطبق تلك المسطرة أو قطعة الورق على المقياس الخطي فتكون الأرقام المدونة عليه بحسب المسافة هي المسافة المطلوبة على الأرض بالكيلومترات أو الأميال. (الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة)



    2.2.3 طرق قياس المسافات و الأبعاد على الخريطة


    1- المسطرة العادية: تقاس بها الخطوط المستقيمة مثل :خطوط الطيران والملاحة وغيرها، فبعد قياس المسافة بين مكانين على الخريطة بواسطة المسطرة، يمكننا الحصول على الطول الحقيقي لها على الطبيعة بالاستعانة بمقاييس الرسم.


    2- الخيط: وتتطلب توفير خيط متوسط السمك لتقاس به الخطوط المتعرجة المرسومة كالأنهار والأودية، حيث يتم وضع الخيط على بداية الخط بالضبط ثم نسير به فوق الخط وبكل دقة متتبعين كل ثنية من ثناياه حتى نهايته،ثم نشد الخيط بعد ذلك فوق مسطرة عادية لنرى طوله بالسنتيمترات، ثم نستخرج الطول الحقيقي على الطبيعة بالاستعانة بمقاييس الرسم.


    3- الفرجار:وتقاس به الخطوط المنحنية وذات التعرج البسيط، ويتم ذالك لفتح الفرجار لمسافة محددة ولتكن نصف سنتيمتر، ثم ينقل الفرجار من مكان إلى آخر من بداية الخط المراد قياسه حتى نهايته وبعد ذلك نحسب عدد نقلات الفرجار ومن ثم نضربها في المسافة المختارة لفتحة الفرجار حتى نحصل على الطول النهائي بالسنتيمترات، ثم نستخرج الطول الحقيقي على الطبيعة بالاستعانة بمقاييس الرسم.



    4- عجلة القياس: وتعتبر أكثر وسائل قياس الأبعاد على الخريطة دقة وسرعة، وبخاصة إذا كانت الخطوط متعرجة كالأنهار. تتألف من قرص دائري تم تغليفه بلوح زجاجي كي يحافظ على سطح القرص والمؤشر المعدني من التلف. وقد تم رسم دائرتين أو أكثر على ذلك القرص، كل دائرة منها رسمت حسب مقاس رسم معين، بعضها يقيس بالكيلومترات وبعضها الآخر يقيس بالأميال. فالدائرة الصغرى الداخلية مقسمة إلى (99) قسما، كل قسم منها يشير إلى كيلومتر واحد، في حين تم تقسيم الدائرة الكبرى الخارجية إلى (39) قسما، كل قسم منها يشير إلى ميل واحد. (الأستاذ الدكتور جودت أحمد سعادة)
    [/color][/quote]

      الوقت/التاريخ الآن هو 9/21/2017, 20:25