geology2000

( sudanese geologists)


    تكرير النفط

    شاطر
    avatar
    sehs
    مشرف المواضيع الجيولوجية
    مشرف المواضيع الجيولوجية

    عدد الرسائل : 696
    العمر : 39
    الموقع : khartoum
    العمل/الترفيه : Petrodar Operating company
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 21/09/2008

    تكرير النفط

    مُساهمة من طرف sehs في 11/12/2008, 21:53

    تكرير البترول هي عملية فصل مكونات البترول عن بعضها البعض بطريقة التقطير التجزيئي في برج التقطير، وجهاز
    التقطير التجزيئي يستخدم لفصل مادتين سائلتين مختلفتين في درجتي الغليان عن بعضهما البعض حيث أن المواد الأقل درجة غليان تصعد إلى أعلى عامود التجزئة قبل الأخرى وبذلك يمكن فصل مكونات الخليط عن بعضها البعض.
    وتكون آلية عمل برج التقطير كالتالي:
    1- يمرر البترول إلى فرن ثم إلى برج التقطير بعد أن تحول معظم مكوناته إلى أبخرة نتيجة للتسخين.
    2- تتصاعد الأبخرة داخل البرج حيث أن المكونات التي درجات غليانها أعلى تتكثف قبل غيرها.
    3- المواد الغير متطايرة تنساب في أسفل البرج على شكل اسفلت وشموع.

    المواد الناتجة عن عملية التكرير:
    1- مواد غازية وهي مواد هيدروكربونية يكون عدد ذرات الكربون فيها قليل يتراوح بين 1-4، ويستعمل كوقود مثل البوتاغاز.
    2- سوائل متطايرة تتكاثف على درجة حرارة 3-150 درجة مئوية وتستعمل كوقود للسيارات ويتراوح عدد ذرات الكربون مابين 5-9 ذرات من أشهرها مادة الأوكتان.
    3- سائل الكيروسين أو الغاز يتكثف عند درجة حرارة مابين 150-300 درجة مئوية ويستعمل كوقود في الآلات النفاثة كمحركات الطائرات وهناك جزء منه بتكثف مابين 250-300 درجة مئوية ويعرف بالسولار ويستعمل كوقود في المحركات وأغراض التدفئة.
    4- السوائل المكثفة على درجة حرارة أعلى من 300 درجة مئوية وتصنع منها الزيوت والشموع
    5- المواد الغير متطايرة تجمع على شكل اسفلت وتستخدم في تعبيد الطرق.

    الصناعات البتروكيماوية:
    تعتبر الصناعات البتروكيماوية أحد أهم الصناعات السعودية تطوراً وتأثيراً على أوجه الحياة المختلفة ، فعلى المواد البتروكيماوية التي تنتجها هذه الصناعات تعتمد صناعات حيوية مثل : المنتجات البلاستيكية ، الألياف التركيبية ، المطاط الصناعي ، المنظفات ، الدهانات ، المذيبات ، العقاقير والمواد اللاصقة وغيرها من الصناعات الأخرى التي تعتمد على المواد البتروكيماوية كخامات أساسية في عملية التصنيع . ومن هنا تأتي إمكانية توسع المملكة في هذه الصناعات ، وقد خطت المملكة العربية السعودية خطوات كبيرة في تطوير هذا القطاع قياسياً بعمره الزمني القصير . وقد نمت مشاريع إنتاج البتروكيماويات في المملكة خلال السنوات القليلة الماضية بشكل أصبحت معه هذه المشاريع من أكبر الوحدات الإنتاجية على المستوى العربي والعالمي . ومن الأهمية بمكان أن ينصب تركيز الدولة في المرحلة القادمة على زيادة التوسع في إنتاج المنتجات البتروكيماوية النهائية ، الأمر الذي ينعكس على زيادة القيمة المضافة التي تولدها هذه الصناعات ، ويدعم هذا الاتجاه العمل على مواصلة تشجيع القطاع الخاص المحلي والمستثمرين الأجانب للاستثمار في صناعة البتروكيماويات الأساسية والوسطية بالمملكة العربية السعودية.

    بعض الصناعات البتروكيماوية:
    1- الزفت: وهي مادة غير متطايرة مقاومة للتفاعلات تلين بالتسخين وتلتصق على الأجسام التي تمسها، وتعمل على تماسك القطع مع بعضها البعض وتمنع تسرب الماء وتستخدم في تعبيد الطرق وصناعة الدهانات الواقية من العوامل الجوية وطلاء للسطوح لمنع تسرب الماء ولتغليف الأنابيب.
    2- المواد الشمعية: وهي أكثر نقاوة من الزفتـ ومقاومة للتغيرات الطبيعية وذات ملمس ناعم، يمكن صهرها بسهولة وتشتعل ببطء عندما تكون في حالة سائلة لذلك تستخدم في صناعة الشموع التي تستخدم في الإضاءة وصناعة الورق المشمع وصناعة المراهم كالفازلين.
    3- الزيوت والشحوم: هي مواد سائلة درجة غليانها مرتفعة تمتاز باللزوجة ونتيجة لهذه الخواص تستخدم في الآلات لتقليل الاحتكاك.
    4- الكيروسين والجازولين: هي مواد سائلة لا تتفاعل مع المواد الأخرى بسهولة، ذات قطبية منخفضة ونتيجه لهذه الخواص فإنها تستخدم في أعمال التنظيف وإذابة المواد العضوية ذات القطبية القليلة واستخلاص المواد العضوية وتنقيتها وفصلها عن بعضها البعض ومذية لبعض المواد الصناعية كالدهانات ومصدر للحرارة.
    الغاز الطبيعي:
    عدّ الغاز الطبيعي أحد المصادر الرئيسة لصناعة البتروكيماويات في العالم. ويُعدّ الميثان المكون الرئيس للغاز الطبيعي، وتقل نسبته إلى أكثر من 90% من عديد من الغازات الطبيعية. تعديل الغاز الطبيعي ينتج أول أكسيد الكربون والهيدروجين، وهذان الغازان في خليط منهما يسمى بغاز التشييد.
    البلاستيك:
    إلى جانب أنواع الوقود المختلفة،يمكن استخراج مجموعة من المشتقات الأخرى من هذا الخام، كمساحيق الغسيل والطلاء والبلاستيك.
    يتم الحصول على أحد أنواع البلاستيك بإنتاجه، عبر عملية معاكسة تماما لتحويل الخام إلى جزيئات صغيرة.
    أولا يتم ذلك بالحصول على الاثلين من الغازات المحتشدة في أعلى برج المصفاة،يتم بعدها إدخال الاثلين في مفاعل هائل، وتضاف إليها عناصر كيميائيه، تعمل على مزج وتوحيد جزيئات الاثلين.
    وهكذا يتم استخراج الاثلين بحلته الجديدة من هناك على شكل غبار، وعبر هذه العملية من الضغط وظروف الحرارة، إلى جانب تركيز مجموعة عناصر متنوعة تخضع للتحكم من قبل كمبيوتر في غرفة المراقبة.
    في المرحلة الأخيرة، تضاف مجموعة من المواد الكيميائية إلى حاصل الغبار، لتسخن بعدها وتتحول إلى اسطوانات دقيقه، لتتحول بعدها إلى مساحيق إو زجاجيات.
    تشحن هذه المادة ليتم استخدامها في صناعة السلال أو برادات محمولة. هناك تقنيتين تتبعان في تحويل هذه المادة إلى برادات.
    تستخدم قوالب النفخ في صناعة الأشياء المجوفة، وصناعة الغلاف الخارجي للبراد.توضع المادة في القالب لتسخن أولا، وعند تحولها إلى مادة لينه، يتم إدخالها إلى قالب النفخ، ويضغط الهواء إلى داخل القالب حتى تلتصق المادة على جدران القالب الباردة وتتصلب وفق الشكل المطلوب.
    تتولى قوالب الحقن تصنيع الأجزاء الأكثر مقاومة، كالمسكات وغيرها. في هذه العملية يتولى المكبس دفع المادة الذائبة وحقنها في قالب ما. بعد أن يبرد القالب ، يتم فتحه لإخراج محتواه.
    حين تنظر إلى الناتج النهائي، لا بد أن تكون على إطلاع تام كي تعرف بأن إحدى العناصر الأولية في صناعة هذا البراد الجذاب، هو النفط




    avatar
    sehs
    مشرف المواضيع الجيولوجية
    مشرف المواضيع الجيولوجية

    عدد الرسائل : 696
    العمر : 39
    الموقع : khartoum
    العمل/الترفيه : Petrodar Operating company
    السٌّمعَة : 7
    تاريخ التسجيل : 21/09/2008

    رد: تكرير النفط

    مُساهمة من طرف sehs في 11/12/2008, 21:55



    تكرير النفط
    تتراوح المصافي من حيث الحجم من معامل صغيرة تعالج حوالي 150 برميلاً من الزيت الخام في اليوم، إلى مجمعات عملاقة ذوات سعات يومية تبلغ أكثر من 600,000 برميل.

    والوظيفة الأساسية للمصفاة هي تحويل النفط إلى منتجات مفيدة؛ إذ تفرز المصافي الزيت إلى مجموعات، أو مكونات مختلفة من الهيدروكربونات. ثم تغير المكونات كيميائيًا وتعالج بمواد أخرى. ويمكن تصنيف عمليات التكرير هذه إلى :

    1- الفرْز 2- التحويل 3- المعالجة الكيميائية.



    أول مرحلة في تكرير النفط هي التقطير التجزيئي، وهو عملية تفرز الزيت الخام إلى بعض مكوناته. ويمكن فرز مكونات إضافية من هذه المكونات بوساطة عمليات الاستخلاص بالمذيبوالبلورة.


    التقطير التجزيئي يُبنى على مبدأ تبخر (غليان) المكونات المختلفة عند درجات حرارة مختلفة. فيتبخر البنزين مثلاً عند نحو 24°م، بينما لبعض زيوت الوقود الثقيلة

    درجات غليان أعلى من 320°م. كما تتكثف (تبرد وتصبح سائلة) مثل هذه المكونات وهي أبخرة، عند درجات حرارة مختلفة.

    ويضخ الزيت في التقطير التجـزيئي عبر أنـابيب داخـل فـرن ليسخن إلى درجـات حرارة قد تبلغ 385°م. بعدها يدخـل الخليـط النــاتج والمكون من غازات وسـوائل حـارة في أسطوانــة فولاذيـة رأسية تـدعى بـرج التجزئـة أو بـرج الفـقاعـة. وفي أثنـاء صعود المكونات المبخَّرة داخل البرج تتكثف عند مستويات مختلفة.

    فتتكثف زيوت الوقود الثقيلة في القسم السفلي من البرج، بينما تتكثف المكونات الخفيفة كالبنزين والكيروسين في الأقسام الوسطى والعليا.

    وتتجمع السوائل في صوان وتسحب إلى الخارج عبر أنابيب على جوانب البرج.


    ولا تبرد بعض المكونات بصورة كافية. لذا تمر عبر قمة برج التجزئة إلى وحدة استرداد الأبخرة. وبالمقابل، تبقى مكونات أخرى، تتبخر عند درجات حرارة أعلى من تلك التي في الفرن، في الحالة السائلة أو شبه الصلبة.

    وتسترد هذه الفضلات من قاع البرج وتُكرَّر إلى منتجات مثل الأسفلت وزيوت التزليق ¸التزييت•.


    تسمى المكونات التي تنتج بالتقطير منتجات التمرير المباشر. ويجب أن تخضع جميع هذه المكونات تقريبًا إلى التحويل والمعالجة الكيميائية قبل استخدامها.


    البَلْوَرة تستخدم بصورة رئيسية لإزالة الشمع ومواد شبه صلبة أخرى من المكونات الثقيلة؛ إذ تبرد المكونات إلى درجات حرارة تكوَّن عندها بلورات أو تتصلب. بعده تُمرر عبر مرشحات تفصل عنها الجسيمات الصلبة.


    التحويل. على الرغم من إمكانية تكرير كل النفط تقريبًا إلى منتجات مفيدة إلا أن لبعض المكونات قيمة أكبر من بعضها الآخر.

    ويشكل البترول مثلاً نصف المنتجات النفطية المستخدمة في معظم البلدان تقريبًا، ولكنه يمثل نحو10% فقط من منتجات التمرير المباشر. وبالمقابل، تمثل بعض المكونات قليلة الطلب، حصة أكبر من الزيت الخام.

    ومن أجل زيادة كميات المنتجات المرغوبة من النفط، طوَّر العلماء عدة طرق لتحويل المكونات قليلة الفائدة إلى تلك التي تحظى بطلب أكبر. وتندرج هذه الطرق تحت مجموعتين رئيسيتين:

    1- عمليات التكسير 2-عمليات الدمج.

    وتمكّن مثل هذه العمليات من إنتاج حوالي نصف برميل من البترول من كل برميل من الزيت الخام.عمليات التكسير تحول المكونات الثقيلة إلى مكونات أخف، مثل البترول بصورة رئيسية. ولا تزيد هذه العمليات كمية البترول الناتج من الزيت فحسب، وإنما تحسن نوعيته أيضَا.

    فللبترول المنتج بالتكسير عدد أوكتان أكبر مما للمنتج بالتمرير المباشر. وعدد الأوكتان مقياس لمدى سلاسة احتراق الوقود داخل المحرك.

    هناك نوعان رئيسيان من عمليات التكسير: التكسير الحراري والتكسير بالعامل الحفاز. تعرض المكونات الثقيلة في التكسير الحراري إلى درجة حرارة مكثفة، وضغط عالٍ من أجل إضعاف الروابط التي تمسك الجزيئات الكبيرة والمعقدة ببعضها. وتفكك الحرارة والضغط هذه الجزيئات إلى جزيئات أبسط، وهي التي تشكل الأجزاء الخفيفة.

    في التكسير بالعامل الحفاز، يستخدم عامل مساعد لتعجيل عملية التكسير الحراري. والعامل الحفاز مادة تبدأ بها التفاعلات الكيميائية أو تسرعها دون أن يطرأ عليها تغيير في أثناء التفاعل. وفي هذا النمط من التكسير، تُسَّخن المكونات، ثم تمرر على معادن تدعى الزيوليتات، وهي أنواع معينة من الطين، أو عوامل حفازة أخرى. وتؤدي الحرارة وفعل الحفاز معًا إلى تكسر الأجزاء الثقيلة إلى مكونات أخف. والتكسير بالعامل الحفاز أكثر شيوعًا من التكسير الحراري، لأ نه يتطلب ضغطًا أقل، وينتج بترولا ذا عدد أوكتان أكبر.

    وقد يضاف الهيدروجين إلى الأجزاء أثناء التكسير. ويزيد هذا الإجراء، الذي يُدعى الهدرجة من كمية المنتجات المفيدة.

    عمليات الدمج تفعل عكس ما يفعله التكسير؛ إذ تدمج أو تعيد ترتيب الهيدروكربونات الغازية البسيطة لتكون مكونات أكثر تعقيدًا. ونتيجة لذلك،

    تُحوَّل الكثير من الغازات الناتجة من التقطير والتكسير إلى أنواع وقود سائلة عالية الأوكتان وكيميائيات ذات قيمة. وتشمل عمليات الدمج الرئيسية البلمرة والألْكلة وإعادة التشكيل.


    تخضع الغازات في البلمرة إلى الحرارة والضغط في وجود عامل حفاز. فتتحد الجزيئات الهيدروكربونية مكونة جزيئات أكبر تسمى البوليمرات. والبوليمرات مكونات جوهرية في البترول عالي الأوكتان. والألكلة شبيهة بالبلمرة إذ تنتج مكونًا يدعى الألكيلات الذي يستخدم في كل من البترول، ووقود الطيران. أما في إعادة التشكيل فتكون جزيئات الغازات مجموعات هيدروكربونية مختلفة، بعد تعرضها للحرارة والعامل الحفاز. وتنتج إعادة التشكيل أنواع وقود عالية الأوكتان إضافة إلى المركبات الأروماتية، وهي كيميائيات تستخدم في صنع المتفجرات، والمطاط الاصطناعي، وحافظات الطعام، ومنتجات أخرى كثيرة.


    المعالجة الكيميائية.

    تُعالج جميع المكونات تقريبًا كيميائيًا قبل أن تُرسل إلى المستهلكين. وتعتمد المعالجة على نوع الزيت الخام وعلى الاستخدام المُزمع للمنتجات النفطية.

    تعالج كثير من المكونات لإزالة الشوائب. وأكثر الشوائب شيوعًا هي مركبات الكبريت التي تلحق الضرر بالمعدات وتلوث الهواء عند حرقها. والمعالجة بالهيدروجين طريقة شائعة الاستعمال لإزالة مركبات الكبريت. تُخْلط المكونات في هذه الطريقة بالهيدروجين، وتسخن ثم تعرض لعامل حفاز حيث يتحد الكبريت بالهيدروجين مكونًا كبريتيد الهيدروجين. ويُزال كبريتيد الهيدروجين لاحقًا باستخدام مذيب.

    ويتحسن أداء بعض الأجزاء عند مزجها أو دمجها مع مواد أخرى. فتمزج المصافي مثلاً زيوت تزليق ¸تشحيم• متنوعة للحصول على درجات مختلفة من اللزوجة (القوام). ويُمزج البترول بكيميائيات تُدعى المضافات تساعده على الاحتراق بسلاسة أكثر، كما تعطيه مواصفات خاصة أخرى
    avatar
    غزالى
    جيو نشط
    جيو نشط

    عدد الرسائل : 28
    العمر : 38
    الموقع : عضو
    العمل/الترفيه : جيولوجى
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/01/2009

    رد: تكرير النفط

    مُساهمة من طرف غزالى في 1/30/2009, 04:20

    الناس تعبت من الاشاده بيك انا ذاتى تعبت
    والله البشوفك ذمان بقول مافيك فايده
    انت الاول يا(130)

      الوقت/التاريخ الآن هو 10/22/2018, 06:13